الصقور

تاريخ وتراث وحضارة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رجال المع والتاريخ المجهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رجال المع والتاريخ المجهول   الثلاثاء أبريل 01, 2008 7:15 pm



ألمع الجهولة
ألمع ليست مجهولة الدور والحضور ، ولكنها مجهولة التفاصيل
من المسَّلمات

1- أن أرض ألمع كأي جزء في الجزيرة العربية سكنها الإنسان منذ ما قبل سبأ إلى يومنا هذا .
2- تعاقبت الهجرات منها وإليها وعبرها لأسباب حياتية اجتماعية وسياسية واقتصادية .
3- لم يُدون تاريخ الإنسان فيها حسب علمي إلا من خلال سطورهنا وهناك في مئات الكتب ، كانت عبارة عن إشارات عابرة .
4- وقع الكثير من المؤلفين في الخلط بسبب عدم وجود التدوين ، ومن ثم اعتمد بعض المتأخرين على مقولات تعميمية غير حقيقية من ذلك كتاب هاشم النعمي ( تاريخ عسير بين الماضي والحاضر ) الذي اعتمد فيه رواية من يجهل الحقيقة حيث قسم القبائل إلى قحطانية وعدنانية لمجرد وجود أسر فيها .
5- تعرض بعض تراث ألمع وخاصة الوثائق الزراعية وبعض الأنساب إلى السرقة من قبل بعض الأسر الوافدة حديثاً مقابل مبالغ زهيدة كانت تعطى لبعض من لديهم مؤلفات بدعوى أن لا فائدة فيها .
6- ألمع بطن من الأزد ويقال (الأسد ) بالسين المهلة حسب سبائك الذهب للسويدي ، وقال الجوهري بالزاي أفصح ، والأزد من أعظم الأحياء العربية وأمدها فروعاً وقد قسمها الجوهري إلى أزد شنؤة وهم بنو النصر ، وأزد السراة ، وأزد عُمان .
7 - يذكر النسّابة أن ألمع بن عمرو بن عدي بن مزيقيا .. إلى قحطان هو من تنسب إليه بلاد ألمع مع أن له من الأخوة خمسة هم : الصيق وربيعة وأمرؤ القيس وسوادة ورد ذلك في أكثر من مرجع ككتاب سبائك الذهب وكتاب بين مكة وحضرموت لعاتق البلادي ، وقد غلبت شهرة ألمع على أخوته كما أشار الباحث محمد حسن غريب فسمي به المكان ، وانتسبت إليه القبائل .
8- يتبين أن ألمع كبطن من بطون الأزد كانت حاضرة قبل الإسلام حيث ورد ذكر قبائل ألمع في بدايات الإسلام وخاصة في معركة القادسية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب مع بطون أخرى منها بارق وغامد وزهران حيث شاركت بـ(1100 ) مجاهد ، وهذا ما ذكره إمام المؤرخين محمد بن جريرالطبري في تاريخه ج3 ص484 ، ونقل عنه أحمد عادل كمال في كتابه (معركة القادسية ص35 ، وكتاب أهل اليمن في صدر الإسلام لنزار عبد اللطيف الحديثي .
9- ورد ذكر ألمع في الكثير من الكتب التي لا يمكن حصرها منها إضافة لما سبق : كتاب النسب الكبير لابن الكلبي ، وتاج العروس وهو متأخر ، ومن الكتب الحديثة كتاب الدر الثمين لحسن اليمني ، وكتاب في سراة غامد وزهران للشيخ حمد الجاسر، وكتاب في بلاد عسر لفؤاد حمزة ، وكتاب شبه جزيرة العرب لمحمود شاكر ،وكتاب تاريخ عسير لإبراهيم الحفظي ،وكتاب أخبار عسير لعبد الله علي مسفر ، وكتاب دراسات في تاريخ عسير للدكتور محمد بن زلفة ، وكتاب عسير في الماضي والحاضر لهاشم النعمي ، وكتاب أصول قبائل عسير لمحمد حسن غريب إلا أن ما ذكر كان فيه تناقضاً فضلاً عن كونه إشارات عابرة .
ويشير الهمداني في كتابه صفة الجزيرة العربية إلى أن الأزد هم : بجيلة وألمع وبارق ودوس وغامد والحجر ، وزاد البلادي ثمالة والبقوم وحرب .
وقد تحدث محمد حسن غريب في كتابه ( أصول قبائل عسير عن الكثير من القبائل ذات الانتماء الأزدي .
10 - عمت التناقضات كل هذه الكتب في ما يخص قبائل رجال ألمع من حيث كونها عدنانية أو قحطانية وهو ما حدا بالعمروي في كتابه ( قبائل إقليم عسير ) نفي نسب أي منها للعدنانية .

وقد اطلعت أنا وزميلي إبراهيم طالع وعلي مغاوي عندما أردنا إصدار كتاب بنية القبيلة على أكثر من ثلاثين مرجعاً جلها في مكتبتي الأخوين محمد علي عبد المتعال ومحمد حسن غريب وخرجت شخصياً باستنتاج أن ألمع مجهولة .

رأي الخاص

أعدُّ شخصياً كتاب (المتعة ) لعبد الحميد الدوسري الذي نقل عنه ابنه شعيب إمتاع السامرأقرب الكتب إلى الصواب في نسبة قبائل ألمع حيث أشار إلى أن قبائل ( قيس وبني ظالم وبني زيد) تنتمي إلى ألمع بن عمرو ، أما قبائل( بني جونة وبني قطبة وشحب) قتنتمي إلى الصيق بن عمرو ، وهي قبائل ألمع الأصلية أما بنو بكر فهم أبناء وائل بن عمر بن عامر ودخلت في ألمع .
ومع وجود التناقض في ما يعرف بالداعية ( حيث يطلق على قبيلتي قيس وبني جونة ) داعية بني مسعود ، ويطلق على بني زيد وصلب داعية بكر بن وائل فربما بسبب التجاور والحلف العسكري والمصالح المشتركة.

ومن هذا يتضح أن قبائل ألمع السبع ( قيس وبني ظالم وبني جونة وبني زيد وبني قطبة وشحب ألمعية في أصولها بالنسب ، وقبيلة صلب (بنو بكر بن وائل )ألمعية بالدخول ولها علاقة بالنسب حيث كل تلك القبائل أزدية قحطانية .
أما تفرع قبيلة العوص عن بني قطبة ، وقبيلة شديدة عن شحب فلأسباب اجتماعية يعرفها أهلها ، و تشير الوثيقة التي بحوزتي بتاريخ 1331هـ والموجودة في مكتبة محمد حسن عابدي
إلى أن بني قطبة من صدر امعوص إلى اموجيف وإلى امجرف وشطعة .

الحقائق المجهولة في نسب ألمع .

من الحقائق المجهولة في نسب ألمع أن الكثير من الأسر فيها ليست ألمعية بالنسب وإنما بالدخول .
ويتنوع دخول هذه الأسر حسب الأحوال التالية :

ا - أسر انتقلت من قبائل مجاورة لأسباب اجتماعية أو اقتصادية .
ب - أسر دخلت في ألمع من أنساب عدنانية ، حيث هاجرت واستوطنت، وكان لها حضورها الألمعي .
ج - أسر خرجت من ألمع لأسباب اجتماعية أو جهادية أيام الفتح ثم عادت لاحقاً إلى موطنها الأصلي ومن هذه الأسر أسرة آل غياث ) ومنها آل حيان في بني زيد والتي عادت من بلاد الشام أيام ظهور الدولة العباسية .
د – عشائر .
.ا- ................. ستتم العودة إلى الأسر بشكل تفصيلي أكثر بإذن الله بسبب ما وصلني من معلومات جديدة


ب- من الأسر التي دخلت ألمع من أنساب عدنانية

1- أسرة آل عبد المتعال ، وتعود إلى بني أمية ، وهي فرع من آل عايض اليزيديين وفيهم مشيخة قبيلة قيس .
2- السادة - النعامية : وهم نسل علي بن أبي طالب كما توضح مدوناتهم وقد توزعوا في قبائل قيس وبني ظالم وبني جونة وبني قطبة .

3- الأشراف : وهم من نسل علي بن أبي طالب ودخلوا في بني قطبة .

4- الحفاظية من بيت الفقيه بزبيد وترجع مدوناتهم نسبهم إلى أبي بكر الصديق ، وقد دخلوا في آل زيدان المغيديين عند قدومهم ، ثم في آل جعيدة من قبيلة بني ظالم ، وهم الآن عشيرة مستقلة باسم عشيرة الحفاظية من قبيلة بني ظالم .

د- العشاير التي دخلت في قبائل ألمع
1- آل عاطف الأزدي وهم أخوة آل حارث في قبيلة ربيعة ورفيدة العسيرية ، وآل منبه أو بنو منبه في قبيلة بني مالك عسير ، وتعد عشيرة آل عاطف من أهم عشائر قبيلة قيس حالياً .
2- امصحبة وهم عشيرة دخلت في قبيلة قيس ، وتعدّ سابع عشيرة في مجنب الغالبين .
3- عشيرة أهل امبتيلة من قبيلة قيس ، وتشير الوثيقة المؤرخة عام 1207هـ أن أول من صحب في آل أمقلافي الجرعيين الذين كانوا يملكون أمبتيلة وما جاورها إلى قابلة في أمبيح والمعروف ( بحوط امقلافي )هم المصارية الذين قدموا من الساحل ، والواقع أن عشيرة أهل أمبتيلة تشكلت من كثير من الأسر الوافدة المعروف نسبها .
4- عشيرة أهل رجال : تشير الوثيقة المؤرخة بعام 1303هـ إلى نسب عائلة الجواهرة دون أن توضح مكان قدومهم أو قبيلتهم ، وقد أوردت الوثيقة نسب العديد من الأسر وأعادت بعضها إلى العدنانية منهم أل صواب وآل سالم وآل سودان وآل درح وغيرهم .

وخلاصة القول
أن هذه الأسر أو العشائر الوافدة شكلت الكثير من الحضور الألمعي ، وساهمت بتنوع اهتمامها في إثرائه : فأهل رجال وأهل امبتيلة نهضوا بالتجارة الألمعية كما ساهم النعامية والأشراف والحفاظية في رفع قيمة المعرفة خلال عقود مضت .



ومع هذا فما زالت ألمع مجهولة بسبب إحجام الكثيرين عن قول الحقيقة التي لا تزيد إلا وهجاً وحضوراً ألمعياً لافتاً .
وسأحاول كشف بعض جوانب الغموض في مواضيع أخرى تتعلق بالحروب والمعاهدات والشخصيات اللامعة تاريخياً ، كما يمكن أن أتناول الكثير من النظم والقنوانين الاجتماعية وبعض ممارسات التعسف والخيانة والوفاء لاحقاً بإذن الله .



2

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ) .

إضافات توضيحية

ألمع في كتاب ( سبائك الذهب) للسويدي : هو ألمع بن عمرو بن عدي بن عمرو (مزيقيا )بن عامر (ماء السماء ) بن حارثة ( الغطريف )بن امرؤ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بنيشجببن يعرب بن قحطان ، وهم العرب العاربة .
أما عدنان فعرب مستعربة

ألمع في كتاب ( سراة غامد وزهران ) لحمد الجاسر :ألمع بن عمرو بن عدي بن حارثة بن عمرو بن عامر بن حارثة ن أمرؤ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث ... (مشجرة ) .

مقارنات
أ- نفى محمد حسن غريب نسبة قبيلة( قيس الألمعية ) إلى قيس بن مسعود بن خالد الشيباني العدناني ،وهو ما فعلناه في كتابنا الجديد سلسلة قبائل ألمع 1- قيس .
وأعادغريب ما وقع فيه بعض المؤرخينمن خطأ إلى تشابه في الاسم مع قيس بن مسعود بن ألمع الذي ذكره كتاب الإمتاع ، وقد وقع هاشم النعمي في ذات حين أكد عدنانية قيس بناء على معلوماته عن أسرة آل عبد المتعال الأموية ، وقد قاس على كتاب هاشم النعمي ( تاريخ عسير في الماضي والحاضر ) عدد غير قليل من المؤلفين حديثاً ، وربما أخذ النعمي عن كتاب الإكليل ج1 للهمداني ، وكتاب الأشعري ( التعريف بالأنساب ) و فيهما إشارة إلى ما ذكره هاشم النعمي .
ومن الكتب التي تشيرإلى أزدية قيس
1- تاريخ الطبري ج3 .
2- (الدر الثمين) لحسن بن أحمد اليمني
3-وكتاب( الإمتاع ) للدوسري
4- وكتاب( أصول قبائل عسير ) للعمروي
5- سبائك الذهب للسويدي .
مجلة الدرعية – العددان 27 – 28 د/ صالح عون الغامدي
6- وما نسب إلى العلامة / أحمد عاكش الضمدي حين نسب قبائل ألمع إلى ألمع بن عمرو ( ألمع إلانسان والمكان ) كتيب للأديب أحمد مطاعن .
ومع وجود الكثير من الكتب التي أشارت إلىاسم ( قيس بن مسعود الشيباني ) دون تعرض للقبيلة ، وهي كثيرة نذكرها في مكانها .

ب- أشار غريب في كتابه ( أصول قبائل عسير ) إلى أن (أسرة آل الرفيدي (شيوخ بني ظالم حالياً ) من آل مسدف من آل جعيدة من آل سعدان من ولد خزيمة بن سعد الشنوئي ، وكانت بعض منازلهم في القرن الثامن ببلدة رجال ).
ولا يعني قولنا أنها من قحطان الجنوب منافاة للواقع المعروف حيث دخلت في آل جعيدة ، إذ إن ولد خزيمة بن سعد ليسوا من ألمع بن عمرو، وهو ما نريد توضيحة ، أما أن الجميع يعود في الأزد فهو متفق عليه .

ج - وقع غريب في خطأ معلوماتي عندما أشار إلى أن ( آل طاير ) شيوخ بني ظالم قديماً قد انقرضوا حيث توجد أسرة من ولدهم بالطائف ، كما توجد أسرة ( آل دحبان ) التي دخلت في عشيرة آل يعلى من قيس حسب ما حدثني به الزميل ( محمد بن حسن دحبان ) .

د- أشار غريب في كتابه إلى أن بني قطبة بطن من ( وداعة ) بن عمرو بن عدي ، وهو مخالف لما أشار إليه الإمتاع من أن قطبة من بني الصيق بن عمرو ص42 مخطوط ، ولأن وداعة بن عمرو ... إلى عامر ليس من أخوة ألمع حسب مصدرين هما السبائك والإمتاع .


و- وكذا نسب غريب : قبيلة بني زيد إلى عمرو بن عدي بن عامر كما نسب الصواقعة إلى وداعة ( إي أنهم على صلة نسب مع بني قطبة )
ومع هذا الاختلاف في عدم نسبة القبائل إلى ألمع إلا أنها تجتمع في عدي بن عامر الأزدي .

ن- نماذج من الوثائق في الأنساب
1- ما كتبه إبراهيم زين العابدين الحفظي حول نسب بني زيد وأنهم يعودون إلى عدنان حيث قال في كتاب مخطوط :
نص الوثيقة
( الحمد لله عزّ شأنه أما بعد فهذه نسبة بني زيد وكل يرد بمورده في الأجداد : علي بن عبدالله بن يحيى بنصالح بن بكري بن محمد بن سودان بن محمد بن موسى بن صالح بن سعيد بن محمد بن سعيد بن جبران بن مشيبْ بن رافع بن العلي بن محمد بن حيان بن محمد بن سنان بن غار بن كلثم بن جميل بن فيصل بن عبد بن يسار بن زيد بن عمر بن شيبان بن بكر بن وائل بن واسط بن هِنْب بن قصي بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان الشيباني المزوري رحمهم الله ) .

ومع وجود هذه الوثيقة التي بدون تاريخ من ضمن مخطوط الحفظي فإنها تتناقض مع ما ذكره غريب من أن بني زيد هم بنو عمرو بن عدي ، وكذلك مع ما ذكره الدوسري في الإمتاع من أن بني زيد من بني ألمع .

2 - من الوثائق التي وصلت حديثاً عن أسرة (آل العسكري ) الذين فيهم مشيخة قبيلة العوص أنهم يعرفون بآل (ضاعن ) وهم فخذ من قبائل العجمان التي يستوطن أغلبها المنطقة الشرقية ، والوثيقة بخط فضيلة الشيخ محمد بن أحمد العسكري قاضي محمكمة التمييز رعاه الله .


3- مثال آخر على وثائق النسب ما كتبه محمد بن عيسى بن عطا لنسب بيت آل عطا في الشعبين
( عيسى بن محمد بن فايع بن علي بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن حسن بن محمد بن سالم بن محمد بن عيسى بن حسن بن محمد بن أسعد بن عبد الله الأصم بن أحمد بن عطا بن أحمد بن موسى بن علي بن يوسف بن إبراهيم بن أحمد بنموسى بن علي بن عجيل بن محمد بن حامد بن زرنوق بن وليد بن زكريا بن محمد بن حامد بن مقرب بن عبيد بن محمد بن زيد بن ذؤال بن شبوة بن ثوبان بن سحارة بن غالب بن عبد الله بن عك بن عدنان ) .
ومع أن هذه الأسرة في التاريخ القريب كانت قيسية ، ولقصةانتقالها إلى الشعبين من رجال ما حدث بين ابن عطا وأمقلافي من امجرعة في امبتيلة بسبب خوط براية .
كما أن الملاحظ أن النسب هنا يتقاطع كثيراً مع الحفاظية .
قصة أسرة آل عطا أحيل روايتها كاملة إلى الزميل إبراهيم طالع كونه أقدر على الإلمام بتفاصيلها .

5- أنساب السادة ماكتبه الأستاذ حسن إبراهيم النعمي من أن جده ( زيد بن علي بن محمد بن الحسن بن عبد الرحمن النعمي كتب نسب آل النعمي المتصل بموسى الكاظمم بن جعفر الصادق بن محمد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب . وهو نسب طويل نكتفي منها بهذا .

أخيراً :

من القضايا الشائكة انتساب بعض الأسر إلى غيرها بسبب الرغبة في الحصول على الوجاهة الاجتماعية ،أو لإخفاء نسبة ، أو لأسباب أخرى متعددة .
فمنهم من ينتسب إلى القبيلة مباشرة وليس منها ، ومنهم من ينتسب إلى عشيرة ليس منها ، وآخرون ينتسبون إلى عائلة لا يعود نسبه لها.
وأكثر الأسر التي تعرضت إلى أخذ اسمها أسرة ( آل عبد المتعال) حيث انتسبت إليها الكثير من الأسر في عشيرة ( آل امزغلول ) مع أن اللقب يخص فرع ( آل إبراهيم بن عبد المتعال ) ، وقد عمد بعض من ربطته بهم علاقة المصاهرة إلى أخذ اللقب .


قبيلة البناء

لابد من الإشارة إلى أنني تركت الحديث عن قبيلة البناء - إحدى قبائل رجال ألمع العشر- في بداية الموضوع بسبب لبس كنا قد وقعنا فيه عندما أصدرنا كتيب إدارة التعليم ( زمن وآفاق أمة ) بمعية الزميلين إبراهيم طالع وعلي مغاوي عام 1419ه ، وحيث وجدنا وثيقة إحدى غزوات القهر والتي كانت عام 1352هـ تشير إلى عشيرتين من البناء شاركت مع قبيلة بني ظالم في الشوكة ، وورد اسم نائبين هما محمد بن عيسى وجابر البناوي ، وعند صدور الكتاب اعترض الشيخ أحمد بن محمد بن عيسى شيخ القبيلة آن ذاك رحمه الله مؤكداً أن الوثيقة لا تعني بحال أن قبيلة البناء كانت تابعة لبني ظالم ، وأنها قبيلة مستقلة منذ زمن قديم حيث كان
شيخها في الزمن المذكور جابر بن أحمد أبو مغاوي ، وقبله كانت المشيخة في عيسى بن مريع الذي أخذها عن أخيه أحمد بن مريع عام 1345هـ
وبعد مراجعة العديد من الوثائق مع الشيخ الحالي محمد بن أحمد بن محمد بن عيسى اتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن قبيلة البناء معروفة قبل تاريخ 1263هـ بإشارة الصك المصدق من الإدريسي - حاكم المخلاف المؤرخ في 15 صفر 1341هـ - إلى أن الأمير عايض بن مرعي قد أنهى الخلاف بين قبيلتي البناء وبني عاصم .
وقد حصلت من الشيخ محمد على وثائق مهمة حول مشيخة البناء سنوردها في الحديث عن المشيخة .
أما نسب قبيلة البناء فقد أودر محمد حسن غريب في كتابه أصول قبائل عسيرما نصه ( أن فيهم ولد الحارث بن قحافة بن عامر ، وولد جابر بن وهب بن الأقيصر بن مالك بن قحافة ، ونخوتهم صبيان قحافة وأولاد الجابري ، وهما بيتا البناء ، وإليهما الرئاسة والشرف إلى يوم الناس هذا ).
انتهى كلام غريب ، ومن هنا فالبناء ليسوا من أبناء ألمع حيث قحافة بطن من شهران ، ويلتقون مع أخوتهم ألمع في جدهم الأزد بن الغوث .


مجرعة قيس

برغم مقولة الباحث محمد حسن غريب أن ( آل مضواح ومجرعة قيس ) هم آصل عشائر ألمع إلا أن غياب محمد حسن غريب وهو الباحث في الأنساب عن موضوع كهذا يشكل خسارة كبيرة لما يمتلكه من مخطوطات ووثائق وسبب غيابه عدم قدرته على التعامل مع الحاسب .
ولم أجد ما ينفي أو يؤكد مقولة غريب هذه إلا أن ( مجرعة قيس ) عشيرة في مجنب (آل عمرو ) المكون من سبع عشائر هي آل امزغلول ، وآل سالم بن هازم وآل يعلى وآل علي بن سويد وأمجرعة وأهل امبتيلة وأهل امصدرة .

( ينتخي المجرعة بابر جراع ابر سفيان )
وهم حالياً أربع لحام هي: آل حمدان وآل طعمة وآل سويد وآل غراب ) وأنقرضت أربع لحام آل عيسى وآل بندق وآل مغرم وآل امقلافي ) .

وفي آل أمقلافي صحب أهل امبتيلة بداية بالمصارية عام 1207 هـ ومن أتى بعدهم وورث أملاكهم المعروفة (بحوط أمقلافي ) من قصبة أمزّبدة في أسفل الصليل جنوبا إلى امحبنة وشعب أمشقراء غرباً إلى حمرة امبيح شمالاً إلى (امجهراء شرقاً ) وإلى جانب آل أمقلافي كانت أسرة ( أمزعباني) من آل يعلى القيسيين .

وقد ورث بعض الصحبة أملاك أمهاتهم الجرعيات : كعلي بن عبد الله سوادي في امسرب ، ورحباني ورث أملاك والدته في أمبيح ، وبقية الأملاك توزعت بين امصحبة بالشراء أو الإرث عن طريق النساء بعد انقضاء الرجال .


ومن الأنساب المعروفة حديثاً : عائلة آل امجرعي ويعودون إلى امحمد بن علي بن مانع بن مفرح بن مانع بن سعيد بن مداوي .. من آل طعمة .
أما آل سعد فينتسبون لعلي بن سعد بن علي بن محمد بن عايض بن سلطان الجرعي وهم لحمة آل سويد .


فصل

بالغ بعض الوافدين في الافتخار بأنسابهم وأحسابهم ، وحرصوا على بقائها نقية من الاختلاط بقبائل ألمع فمنعوا تزويج بناتهم من غيرهم ، مع أنهم كانوا يتزوجون حيث أرادوا ..
ومن أكثر هؤلاء ممارسة لهذا الفعل النعامية حيث لازال أغلبهم إلى يومنا هذا يمنع تزويج بناتهم من أبناء القبائل بحجة أنهم من نسل آل البيت ..وأن أبناء القبائل أقل درجة ، ومثلهم الحفاظية كما توضح هذه العبارات المأخوذة من وثيقة تؤكد تجديد ما هو معمول به من قبل عام 1360هـ:


( لما كان يوم الجمعة الموافق 15 صفر عام 1360 هـ حضر كبار وعقال عامة الفقها من حلي إلى رجال ، وأجمعوا تقرير ما كان عليه أسلافهم في أمر النكاح الذي منه حفظ النسب والاحتياط له بعدم قبول من يأتي إليهم خاطباً أجنبياً عنهم ما لم يكن من أبناء الرسول ، أو من حملة العلم ذوي
النسب العريق واتفقوا ... ...........
وعليه فقد قبّلوا الحارث يقدمون البنا بأن من أتى إلى مغايرة أو مخالفة لشيء مما ذكر من عامة المنتسبين إلى الشيخ بكري فعقابه تحريق بيته ، وحفاية كل رجل من القبلا ريالين إن قلوا وإن كثروا إن كان المخالف ذا مال أو عقار فتستوفى الحفاية منه ، وإن كان فقيراً لاما له أصلاً فيكفيه إحراق بيته هذا في حق من زوج أجنبياً غير من تقدم ذكره .........) .

وتشتمل الوثيقة على تقنين المهور وتغريم المخالف كما تشتمل على أسماء الكثير من كبار الحفاظية
وشهادة شيخ بني ظالم الشيخ إبراهيم الرفيدي وشيخ بني قطبة الشيخ عبد القادر بن أحمد بن بكري ، وطالع بن أحمد الصلبي )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد شعبين



عدد الرسائل : 1
العمر : 28
صعب المنال :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: رجال المع والتاريخ المجهول   السبت أبريل 19, 2008 6:16 pm

موضوع جرئ وقوي

متشكرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صعب المنال
Admin
Admin


عدد الرسائل : 22
صعب المنال :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 29/03/2008

بطاقة الشخصية
صعب المنال:
صعب المنال

مُساهمةموضوع: رد: رجال المع والتاريخ المجهول   الإثنين أبريل 21, 2008 2:30 pm

سعيد شعبين كتب:
موضوع جرئ وقوي

متشكرين

أهلاً بك اخي العزيز سعيد شعبين
سعداء بتواجدك المثمر هنا


لا شكر على واجب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alam3asir.montadalhilal.com
 
رجال المع والتاريخ المجهول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصقور :: ألمـع عسير ،، تاريخ وحضارة ،، بقيت ولن تزول-
انتقل الى: